الخميس، 25 أغسطس، 2011

وداعا حبيبتى


وكان الفراق
بعدما كان اللقاء .. بعدما كان التمنى وكان الاشتياق 
كنت بالامس اشعر بلذة لقاءها وانتظر الوقت لسماع صوتها 
ولكنى اليوم لا ادرى ما حدث .. وقد اصابنى منها الفتور 
لم اعد اشعر بكى حبيبتى .. كأنما قد تبدل الشعور
........
صمت غرييييب قد سيطر على اجواء اللقاء وحديثنا الهامس بالمساء 
وازداد وطال ولم يكن لنا الاختيار .. فبه رضينا واستسلمنا حتى شعرنا بازدراء
........

عذرا حبييبتى .. فقد اّن أوان الفراااق 
ولم اجد ما اتشبس به حقا ويرغمنى على البقاء
لست خائنا لعهود قد عليها اتفقنا .. ولكنى حقا لا ارجو يوما اراكى فيه مهزومة 
ومكسورة منى .. وقد كنت بالسابق انا الداء وانا الترياق
اااااااه من احساااس الألم الذى اشعر به من اجلك حبيبتى
وحقا من أجلك .. لأنى أعلم تماما انى قلبكى لا يتحمل الام الاشتياق 
........
اعرف شموخك حبيبتى .. واعرف ان يوما ما لن ترضى بمثلى حبيب 
يحب اكثر منكى ذاته .. ولم يصل بحبه يوما لمداكى او كان منه قريب 
........

لذا قررت الرحيل ..  ولا يوجد بديل 
فليس من اهدانى وردة ندية .. هو من اردها له شوكة قوية 
سامحينى حبيبتى
فقط سامحينى 


(بقلمى)


هناك تعليقان (2):